Anciennes mosquées de Constantine

تسجيل الدخول

الجامع الكبير

الجامع من منشآت الدولة الموحدية الزيانية أو دولة بني حماد الصنهاجية إذ بني سنة 530 هـ الموافق لـ 1136 م وهو أقدم مسجد بمدينة قسنطينة .

في عام 1000 هـ الموافق لـ 1679 م جدده شيخ الإسلام محمد بن أحمد بن عبد الكريم الفقون إذ وسع بناء الجزء الشرقي منه، ومن المشابخ الذين سبق لهم التدريس به : الشيخ المكي البوطالبي، الشيخ محمد بن عبسى الشاذلي البوزيدي، الشيخ عبد القادر لبجاوي، ومن المتأخرين الشيخ مرزوق بن الشيخ الحسين.

الجامع الكبير

الجامع من منشآت الدولة الموحدية الزيانية أو دولة بني حماد الصنهاجية إذ بني سنة 530 هـ الموافق لـ 1136 م وهو أقدم مسجد بمدينة قسنطينة .

في عام 1000 هـ الموافق لـ 1679 م جدده شيخ الإسلام محمد بن أحمد بن عبد الكريم الفقون إذ وسع بناء الجزء الشرقي منه، ومن المشابخ الذين سبق لهم التدريس به : الشيخ المكي البوطالبي، الشيخ محمد بن عبسى الشاذلي البوزيدي، الشيخ عبد القادر لبجاوي، ومن المتأخرين الشيخ مرزوق بن الشيخ الحسين.

مسجد سيدي القروي

من أقدم المساجد بالمدينة لا نعلم تاريخ نشأته، ومؤسسه الحقيقي، ومن المرجح أنه بني خلال القرن 16 م تم تجديد بنائه مرتين على التوالي:

_ في سنة 1161هـ الموافق لسنة 1738م على يد الشيخ علي بن حميدو بركات.

_ في سنة 1968م من طرف محسنين، وقلصت مساحته 110 م² ويتكون حاليا من طابقين أرضي وعلوي، من المشابخ المدرسين به : الشيخ محمد الشريف الوزاني وهو من ذرية العلامة عمر الوزان، من مشاهير العلماء في العهد التركي.

مسجد حسن باي

أمر ببنائه الباي حسن المعروف باسم _قليان_ ويكنى بأبي كمية، الذي حكم قسنطينة خلال الفترة (1125هـ_1150هـ) الموافق لـ (1717م_1737م)، وقام بتصميم المسجد الحاج عباس بن علي من آل عبد الجليل وتم إنجازه سنة 1721 م.

انتزعته السلطات الفرنسية من الأهالي وحولته إلى كنيسة سنة 1838م.

تولى التدريس به جماعة من علماء المدينة ومن المتأخرين : الشيخ محمد الطاهر الجيجلي، والشيخ بلقاسم الزغداني رحمهم الله أجمعين.

سيدي الكتانيsidi_katani02

أسسه صالح باي بن مصطفى سنة 1190هـ الموافق لسنة 1776م، وهذا الباي من أشهر بايات قسنطينة، تولى فيها الحكم سنة 1185هـ إلى 1207هـ الموافق لـ : 1771م إلى 1792م أي مدة 22 سنة، جلب صالح باي دعائمه الرخامية وزينته المعمارية من إيطاليا.

في سنة 1202هـ الموافق لـ 1787م أنشأ صالح باي مدرسته الموجودة إلى اليوم بجوار المسجد، وتعرف بمدرسة سيدي الكتاني نسبة إلى ولي صالح مدفون بتلك البقعة، ومن المتخرجين منها الرئيس الراحل هواري بومدين والشيخ كعبش الذي توالى إدارتها بعد الإستقلال بعد أن أصبحت متوسطة .

سيدي لخضر

بناه الباي حسن بن الحسين الملقب بأبي حنك سنة 1743م والذي تولى حكم قسنطينة من سنة 1736م إلى 1754م.

كان يقوم بالتدريس جماعة من المدرسين، بجوار المسجد بنى صالح باي المدرسة في عام 1193هـ الموافق لـ 1775م، وبفنائها مقبرة الباي حسن وأفراد عائلته ومن المتأخرين الذي تولى الإمامة به الشيخ حملاوي الطويل.

سيدي عبد المؤمن

من أقدم المساجد بالمدينة، كان يعرف بزاوية القادرية، نشأته ومؤسسه غير معروفين، وقد ألقى الدروس فيه المشابخ : عبد القادر مجاوي، الشيخ الصالح بن العابد وغيرهما من علماء المدينة.

الأربعين شريف

من أقدم المساجد بالمدينة، ليس لدينا معلومات عن تاريخ النشأة ولا مؤسسه، أدخلت عليه السلطات الفرنسية تغييرات، وأضافت إليه مكاتب المحكمة الشرعية الإسلامية، بعد نقلها من جامع سيدي محمد بن ميمون، كما نقلت إليه رفاة سيدي مخلوف من مسجده بعد هدمه، وإقامة دار البلدية على أنقاضه سنة 1318هـ الموافق لـ 1897م.

سيدي قموش

من أقدم المساجد بالمدينة، وهو ملك لآل بن باديس من القدم، يرجع تاريخ بنائه إلى القرن الثامن أو التاسع هجري، قام الشيخ محمد المصطفى والد الشيخ عبد الحميد بن باديس بإصلاحات بالمسجد سنة 1924م.

يوجد به ضريح العلامة الجليل سيدي بركات، وهو من أسلاف العائلة الباديسية، قدم فيه الشيخ عبد الحميد بن باديس دروسا هامة.

سيدي عفان

يقع وسط الحي العتيق (السويقة) بوسط المدينة، تاريخ إنشائه مجهول، وهو من أقدم المساجد بالمدينة ويستقبل أعدادا كبيرة من المصلين.

سيدي مغرف

يقع بوسط المدينة العتيقة ويتكون من طابقين أرضي وعلوي، ليس لدينا أي معلومات عن تاريخ ، تم ترميمه سنة 1426هـ الموافق لـ 2005م.

سيدي الذرار

المسجد عبارة عن بناية متواضعة بوسط المدينة، أنشئ سنة 1330هـ الموافق لسنة 1909 م تقام به الصلوات الخمس والدروس.

سيدي راشد

يوجد أسفل الجسر المعروف باسمه في منطقة غير مأهولة بالسكان، تاريخ نشأته مجهول، تم ترميمه سنة 2002م ويستغل حاليا كمزارة.