آخر الأخبار

تسجيل الدخول

لجنة مختلطة لتحسين الخدمة العمومية بالمؤسسات  الاستشفائية

أعلن والي ولاية قسنطينة السيد كمال عباس عن تكليف لجنة تفتيش مختلطة تتكون من مفتشية الولاية و مفتشية الصحة لمراقبة وضعية النظافة و ظروف الاستقبال بالمؤسسات الصحية عبر الولاية حيث ستتولى خلال أيام مهمة رفع النقائص المسجلة و التكفل بها لتحسين الخدمة العمومية في هذا القطاع الحساس،  جاء  ذلك خلال لقاء عقده السيد الوالي مع مدير الصحة و مدراء المؤسسات العمومية للصحة الجوارية و مستشفيات الولاية بمقر الديوان .

و اضاف الوالي ان اللجنة المعنية ستكلف بمساعدة المسؤولين عن هذه المؤسسات الصحية و تنبيههم الى النقائص كمرحلة اولى ، على ان تتخذ الاجراءات اللازمة في حال عدم تسجيل اي تحسن في ظروف التكفل بالمريض حيث اكدت مختلف التقارير الواردة الى مصالحه غياب النظافة و ضعف الاستقبال سواء التقارير مديرية الصحة، هياكل الدولة أو تبليغات  المواطنين . و اعتبر أن الوضعية المسجلة لا تعود الى نقص في الإمكانات المادية بقدر ما تنم عن عدم تطبيق للتعليمات من قبل الأعوان و العمال حيث طلب الوالي من مدراء مختلف المؤسسات الصحية بالسهر على متابعة تطبيق التعليمات اللازمة و اتخاذ الاجراءات فورية  للتكفل بالوضعية بصفة فعالة .

كما تحدث الوالي عن مشكل الانارة الداخلية بالمؤسسات الاستشفائية و كذا تدهور وضعية المساحات الخضراء داعيا المدراء المعنيون الى التكفل بها ، مع خلق قنوات اتصال و ميكانزمات فعالة للاطلاع على وضعية مؤسساتهم و التدخل في الوقت المناسب كما اكد على ضرورة  التنسيق بين المؤسسات الصحية و التضامن فيما بينها .

و وجه الوالي تعليمات لمدير الصحة من أجل اعداد  تقرير عن وضعية قاعات العلاج المتواجدة عبر تراب ولاية قسنطينة و النقائص المسجلة مثل تسربات المياه، مشاكل الغاز و الكهرباء، الكتامة مع احصاء غير المستغلة منها قصد التكفل بها و تحسين الوضعية على مستواها بتخصيص غلاف مالي لتهيئتها و اعادة تأهيلها . 

من جهتهم مدراء المؤسسات الصحية، تطرقوا خلال اللقاء الى النقائص و المشاكل المطروحة على غرار الضغط الذي تشهده  المؤسسة الاستشفائية للتوليد و أمراض النساء بسيدي مبروك التي تتسع لـ 75 سرير و مصلحة التوليد بالمستشفى الجامعي ابن باديس التي بها 180 سرير و تستقبل يوميا ازيد من 237 حالة ولادة حيث ذكر مدير المستشفى ان 80 بالمائة من الوافدات للمصلحة من خارج الولاية و ذات الشيء بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في أمراض الكلى و المسالك البولية بالدقسي التي تعاني من ارسال الحالات المستعجلة من مختلف ولايات الشرق رغم توفر الاخصائيين بهذه الولايات.

السيد الوالي طلب من مدير الصحة تنظيم لقاء جهوي مع مختلف مدراء الصحة و المؤسسات الاستشفائية بالناحية الشرقية للوطن  للتكفل بالمشاكل المطروحة بصفة مستعجلة.

كما تم رفع مشاكل تتعلق بنقص بعض الأطباء الاخصائيين بعدد من المؤسسات الصحية و كذا أعوان الأمن حيث سيتم الاتصال برئيس أمن الولاية لتدعيمها على غرار مستشفى علي منجلي و الجهة العليا للمستشفى الجامعي ابن باديس.

بالنسبة لمشكل الانزلاق الذي يعاني منه مستشفى الدكتور حفيظ بوجمعة المعروف بمستشفى البير ، كلف المسؤول الاول عن الجهاز التنفيذي مدير الأشغال العمومية بصفة مستعجلة لمعاينة وضعية الطريق و تحضير دراسة جيوتقنية لكل منطقة المنية لإيجاد حل في اقرب الآجال لهذه الظاهرة .

أما فيما يخص مشكل نقص المعدات الطبية مثلما هو الأمر بمستشفى ديدوش مراد طلب الوالي من مدير المستشفى بتحضير محضر ترتب به الأولويات لاقتناء المعدات الضرورية حسب الغلاف المالي المتوفر، أما بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في أمراض القلب الذي تحتاج المعدات بها الى تحديث خاصة و أن المؤسسة تعد رائدة في الاختصاص، طلب الوالي من مدير الصحة إطلاق مناقصة لتجديدها .

خلية الاتصال