آخر الأخبار

تسجيل الدخول

الوالي يأمر بإنشاء لجنة تفتيش تعنى بتحسين وضعية المدارس المتدهورة

خلال جلسة العمل التي عقدها والي الولاية  السيد كمال عباس، نهاية الاسبوع الفارط ، بمقر بلدية قسنطينة  والتي اكد فيها على سعيه الدائم لمرافقة الهيئة التنفيذية البلدية ، اطارات ومنتخبين من اجل ايجاد الحلول الكفيلة بدفع حركية التنمية والاستجابة الى حاجيات المواطن اليومية وخلال تناوله لملف التربية الوطنية  ودراسة مدى تنفيذ البرامج التي تم تسجيلها على عاتق الميزانية البلدية في سنوات 2011/2016امر والي الولاية بإنشاء لجنة تفتيش تعنى بالمدارس والمؤسسات التربوية في مدينة قسنطينة التي تتطلب تدخلا عاجلا من اجل توفير الظروف الملائمة لتمدرس التلاميذ عن طريق تحويلهم المؤقت الى مؤسسات تربوية قريبة في انتظار انجازاقسام مدرسية جديدة والشروع في تعويض الاثاث المدرسي القديم المتمثل في الطاولات والمقاعد واللوحات في آجال لا تتعدى 15 يوما.

 كما وجه تعليمات تتعلق بالإسراع في تنفيذ العمليات الخاصة بأشغال الصيانة واعادة التأهيل مثل اشغال  الكتامة  وتجهيز المنشآت التربوية وتجهيز المطاعم  و امر بإعداد دفاتر الاعباء والشروع في نشر الاعلانات عن المناقصات ربحا للوقت قصد الانطلاق في الاشغال مباشرة بعد نهاية الموسم الدراسي بالإضافة الى تعيين اطار من مديرية الانجازات لمتابعة ملف المؤسسات التربوية.

 وقد اصدر والي الولاية امرا للمصالح التقنية البلدية والولائية المعنية يفيد بالتهديم الفوري لمدرستين  بحي الصنوبر ونقل تلاميذها الى مدرسة محاذية للحي وتسجيل مشروع انجاز 12 قسم على عاتق بلدية قسنطينة في اقرب الآجال لتعويض الاقسام التي سيتم هدمها لأنها كانت تشكل خطرا على حياة التلاميذ ،بالإضافة الى هدم السكنات الفوضوية بتحصيص الباردة بجبل الوحش التي استحوذت على الوعاء العقاري الذي كان موجها لإنجاز مجمع مدرسي لأطفال المنطقة.  

 ولقد استفاد قطاع التربية الوطنية من 19 عملية على عاتق ميزانية البلدية بقيمة مالية اجمالية تفوق  272096 مليار سنتيم ،منها 7 مشاريع انتهت الاشغال بها  كإعادة الاعتبار لمدرسة الاخوة بوجريو ومدرسة عمر حماني وكريس بلقاسم و مشروعين في طور الانجاز ويخصان اقتناء تجهيزات المطاعم المدرسية واعادة الاعتبار للمدارس الابتدائية ريغة صالح ،اسد ابن الفرات وابن زيدون و10 مشاريع لم تنطلق.     

خلية الاتصال