News

Connexion

بلدية الخروب تحتضن مشروع الدمقراطية التشاركية

افتتح السيد كمال عباس والي ولاية قسنطينة يوم الخميس الماضي اشغال الملتقى التاسع لدعم قدرات الفاعلين في التنمية المحلية CAPDEL الذي نظمته وزارة الداخلية تحت رعاية الاتحاد الاوروبي ومفوضية هيئة الامم المتحدة ببلدية الخروب بحضور ممثلين عن وزارة الخارجية والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة بالجزائر.

باعتبارها بلدية نموذجية ضمن مجموع 10 بلديات من التراب الوطني تم اختيارهم في اطار برنامج الامم المتحدة الذي يهدف الى الرفع من مستوى التشاركية في التسيير المحلي وتحفيز روح المواطنة وذلك بإقحام جميع فئات المجتمع المدني في تسيير شؤون الجماعات المحلية ويرتكز البرنامج على اربع محاور رئيسية واولها مساهمة الفاعلين الاساسيين في اتخاذ القرارات التي تتناول حياتهم اليومية او بما يسمى  بالديمقراطية التشاركية ،تشجيع التخطيط الاستراتيجي المحلي لترقية الاستثمار  وخلق مناصب شغل وخلق مصادرو ايرادات ومداخيل لفائدة الجماعات المحلية والعمل على التكامل بين القطاعات وعصرنة الادارة وتحسين ادائها.

وقد اكد السيد الوالي في كلمته قبيل انطلاق اشغال هذا الملتقى التي احتضنتها قاعة المحاضرات بالمركز الثقافي محمد اليزيد ،بان اختيار بلدية الخروب كنموذج لتجسيد الديمقراطية التشاركية قد جاء وفقا لمعايير اقتصادية واجتماعية اهلت البلدية لتطبيق هذا البرنامج معربا عن متابعته لهذا البرنامج وانجازاته  كما نوه بمختلف ورشات الاصلاحات التي اقرها فخامة رئيس الجمهورية على الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي من شانها ان تؤهل البلاد الى السير في الوجهة الصحيحة للتنمية وتعزيز الحقوق الفردية والجماعية متمنيا ان يكون لهذا المشروع انعكاسا قويا لتدعيم مقاربة الديمقراطية التشاركية.

 وفي نفس السياق اكدت كذلك السيدة المديرة المكلفة بالدراسة الفرعية بوزارة الداخلية والجماعات المحلية على الدعم التام الذي يقدمه معالي وزير الداخلية والجماعات المحلية لهذا المشروع لما يحمله من مساعي لتطوير اداء المرفق العام والتسيير المحلي وذلك مناجل بناء ادارة فعالة في خدمة جميع المواطنين مشيرة الى الاصلاحات التي بادرت بها وزارة الداخلية والجماعات المحلية في مجال تطوير الادارة ورقمنتها وتحسين اداء المرفق العام وتحسين ظروف استقبال المواطنين وتحسين الخدمة...الى غيرها من الورشات التي تتواصل اشغالها لتقريب الادارة من المواطن.


                                                                                                                                 خلية الاتصال