آخر الأخبار

تسجيل الدخول

والي الولاية يأمر مكاتب الدراسات برفع التحفظات و اعادة تفعيل الورشات  

                                                                                                     

في اجتماع عقده مساء  يوم  امس والي ولاية قسنطينة  السيد كمال عباس  مع مكاتب الدراسات ومؤسسات الانجاز المكلفة بمشاريع قطاع الثقافة المتعلقة  بترميم وتثمين المعالم الاثرية والثقافية والتاريخية بعاصمة الشرق اكد رئيس الهيئة التنفيذية على ضرورة ترشيد الدراسات  والاسراع في رفع التحفظات قصد اعادة تفعيل الورشات داخل القطاع المحفوظ بالمدينة العتيقة  مثل ورشتي اعادة بناء مشايخ بن الشيخ لفقون و درب بن شريف وكذلك الاسراع في انطلاق مشروع تهيئة وتثمين ضريح ماسنيسا.

وعلى اثر تقديم العروض التقنية من طرف مكاتب الدراسات المكلفة بمشاريع ترميم المعالم التاريخية والاثرية امر الوالي من مكتب الدراسات الذي اوكلت له مهمة تهيئة وترميم ضريح ماسينيسا بتحديد  موضوع الدراسة و تقديم دراسة شاملة يؤخذ فيها بعين الاعتبار اعادة تهيئة المحيط الخارجي للضريح و تحويل مركز الحراسة الى موضع اخر وعدم نزع السياج الذي تم انجازه سنة 2006  كما سيتم دراسة

ادماج هذا المعلم الاثري التاريخي لاحد اهم الملوك الدولة النوميدية في السياحة الثقافية للمدينة.

اما عن العرض الخاص بإعادة تأهيل الازقة  كدرب بن شريف  الذي يتشكل من مجموعة من المنازل بمدخل موحد وفناء موحد والذي تصدت بنايته لعوامل الزمن منذ قرون حدد المسؤول الاول عن الولاية

 

مواضع التدخل  في الاجزاء المشتركة والجدران المهددة بالانهيار و الجدران الواقية والارضيات والشبكات المختلفة التي تقع خارج البنايات مؤكدا في نفس الوقت على اقتصار عمليات الترميم على البنايات المصنفة فيما تقع اعباء الترميم من الداخل على عاتق اصحاب البنايات او الملاك .

وفيما يتعلق بدار مشايخ بن الشيخ لفقون فقد امر والي الولاية من مكتب الدراسات بضبط مواضع  التدخل وكلف  رئيس بلدية قسنطينة باتخاذ قرار اخلاء للأجزاء المتبقية والتي تم الاستلاء عليها .

                                                                                                     خلية الاتصال