Historique de Constantine

تسجيل الدخول

قسنطينة هذه المدينة الشامخة دوما بألقها، الملئ بتاريخها الممتد إلى ماض سحيق، يمكن تحديد فترة نشأتها ما بين القرن الرابع والقرن الثالث قبل الميلاد . وحسب الباحث المؤرخ  "محمد المهدي بن علي شعيب" فإن مدينة قسنطينة كانـت موجودة منذ القرن العاشر قبل الميلاد.

قسنطينة هذه المدينة الشامخة دوما بألقها، الملئ بتاريخها الممتد إلى ماض سحيق، يمكن تحديد فترة نشأتها ما بين القرن الرابع والقرن الثالث قبل الميلاد . وحسب الباحث المؤرخ ·"محمد المهدي بن علي شعيب" فإن مدينة قسنطينة كانـت موجودة منذ القرن العاشر قبل الميلاد.

تعاقبت على مدينة قسنطينة عدة حضارات في عهــــود تاريخيــة مختلفـــة ابتــداء بالعهد النوميدي، ثم الروماني فالبزنطي، لتصبح قسنطينة ولايــــة إسلاميــة بعد سبعين سنة من محاولات الفتح العربي الإسلامي لمنطقة بلاد المغرب.

ظلت المدينة محافظة على إسلامها منذ عهد أبي مهاجــــر دينــــار(55 ه /674 م) وكانت تابعة إداريا وسياسيا للقيروان عاصمة المغرب الإسلامي.

وفي عام 1517 دخلت مدينة قسنطينة طوعا في حكم الأتـــراك العثمانييـــن بعـــــد سيطرتهم على معظم الدول الساحلية الجزائرية بدعـــــوة من الأهالــي لمساعدتهــم ضد التحرشات الأوربية. ولقد كان لقدوم الأتراك بالغ الأثر في بلورة شخصية المدينة  حيث قـــام البايــــــات  بإدخال تحسينات عليها وأعادوا تخطيطها بعد أن جعلوا منها عاصمـــة للمقاطعـــة الشرقية (بايلك قسنطينة). حكم قسنطينة قرابة الأربعين بايا أهمهم :

صالح باي  مصطفى ( 1772 – 1792 ) حسين باي بن حسن بوحناك ( 1792 – 1795)

عثمان باي بن محمد (1803 – 1804)عبد الله باي إسماعيل (1804 – 1806)

وفي 13 أكتوبر 1837 اقتحمت القوات الفرنسية المدينة ولم يتـــم الاستيـــلاء عليـها إلا بعد معارك طاحنة خاضها السكان باستماتة وبذلك تحولت بايلك الشــــرق إلــــى ما يسمى بمقاطعة قسنطينة.

وتبقى المدينة القديمة لقسنطينة القلب النابض بالحياة والذاكرة التي لاتموت، فهي تمتاز بدروبها الضيقة وخصوصية بناياتها التي تطغى عليها العمارة الإسلامية.

و بالإضافة إلى أسواقها المتخصصة كسوق الغزل، سوق العصر وسوق الجزارين فقد عرفت قسنطينة أيضا بجسورها السبعة لتسهيل حركة المرور بها.أهمها جسر باب القنطرة ،جسر سيدي راشد وجسر سيدي مسيد.

monument pont_sidi_msid sidi_rached souk_el_asser




 نصب الاموات

جسر سيدي مسيد

جسر سيدي راشد

سوق العصر

ضريح ماسينيسا بالخروب:

massinissa

على بعد 16 كلم من قسنطينة ببلدية الخروب يوجد بقايا برج عظيم مربع الزوايا مشيدا بالحجر النحيت لم يبق منه إلا هيكله، أسسه والطابق الأول. تم اكتشاف· هذا المعلم سنة 1995، يتكون من سراديب، طابق أرضي وطابق أول، كما عثر في هذا المبنى على أثاث جنائزي ذي قيمة معتبرة . يعتبر هذا المبنى فريدا في شكله المعماري فهو مزج بين الفن المعماري الإغريقي و البونيقي، وقد بينت الدراسات أن المبنى ضريح فعلا بدليل وجود الأثاث الجنائزي.


الموقع الأثري تيديس

tidis

تيديس أو قسنطينة العتيقة تقع على أقل من 30 كلم من قسنطينة ببلدية بني حميدان . أصل كلمة تيديس" تيدار" وهي بربرية بمعني رأس الدار، المدينة الأثرية مبنية على جبل ذي صخور قوية شديدة الارتفاع، تعاقبت على مدينة تيديس عدة حضارات منذ عصر ما قبل التاريخ حتى العصر الإسلامي حيث ما تزال معالم· هذه الحضارات شاخصة إلى يومنا هذا.

تيديس سميت أيضا بمدينة الأقداس حيث عرفت ديانات ومعتقدات مختلفة كالوثنية، المسيحية والديانة الإسلامية. المدينة هجرت في العهد العثماني بسبب انعدام الأمن وقلة الماء.