آخر الأخبار

تسجيل الدخول

NEWS

بلدية الخروب تحتضن مشروع الدمقراطية التشاركية

افتتح السيد كمال عباس والي ولاية قسنطينة يوم الخميس الماضي اشغال الملتقى التاسع لدعم قدرات الفاعلين في التنمية المحلية CAPDEL الذي نظمته وزارة الداخلية تحت رعاية الاتحاد الاوروبي ومفوضية هيئة الامم المتحدة ببلدية الخروب بحضور ممثلين عن وزارة الخارجية والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة بالجزائر.

باعتبارها بلدية نموذجية ضمن مجموع 10 بلديات من التراب الوطني تم اختيارهم في اطار برنامج الامم المتحدة الذي يهدف الى الرفع من مستوى التشاركية في التسيير المحلي وتحفيز روح المواطنة وذلك بإقحام جميع فئات المجتمع المدني في تسيير شؤون الجماعات المحلية ويرتكز البرنامج على اربع محاور رئيسية واولها مساهمة الفاعلين الاساسيين في اتخاذ القرارات التي تتناول حياتهم اليومية او بما يسمى  بالديمقراطية التشاركية ،تشجيع التخطيط الاستراتيجي المحلي لترقية الاستثمار  وخلق مناصب شغل وخلق مصادرو ايرادات ومداخيل لفائدة الجماعات المحلية والعمل على التكامل بين القطاعات وعصرنة الادارة وتحسين ادائها.

وقد اكد السيد الوالي في كلمته قبيل انطلاق اشغال هذا الملتقى التي احتضنتها قاعة المحاضرات بالمركز الثقافي محمد اليزيد ،بان اختيار بلدية الخروب كنموذج لتجسيد الديمقراطية التشاركية قد جاء وفقا لمعايير اقتصادية واجتماعية اهلت البلدية لتطبيق هذا البرنامج معربا عن متابعته لهذا البرنامج وانجازاته  كما نوه بمختلف ورشات الاصلاحات التي اقرها فخامة رئيس الجمهورية على الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي من شانها ان تؤهل البلاد الى السير في الوجهة الصحيحة للتنمية وتعزيز الحقوق الفردية والجماعية متمنيا ان يكون لهذا المشروع انعكاسا قويا لتدعيم مقاربة الديمقراطية التشاركية.

 وفي نفس السياق اكدت كذلك السيدة المديرة المكلفة بالدراسة الفرعية بوزارة الداخلية والجماعات المحلية على الدعم التام الذي يقدمه معالي وزير الداخلية والجماعات المحلية لهذا المشروع لما يحمله من مساعي لتطوير اداء المرفق العام والتسيير المحلي وذلك مناجل بناء ادارة فعالة في خدمة جميع المواطنين مشيرة الى الاصلاحات التي بادرت بها وزارة الداخلية والجماعات المحلية في مجال تطوير الادارة ورقمنتها وتحسين اداء المرفق العام وتحسين ظروف استقبال المواطنين وتحسين الخدمة...الى غيرها من الورشات التي تتواصل اشغالها لتقريب الادارة من المواطن.


                                                                                                                                 خلية الاتصال             

            

وازيد من  10 الاف  سكن اجتماعي خلال 2017

كشف والي الولاية السيد كمال عباس عن تسليم حوالي 800 سكن من مختلف الصيغ  خلال شهر أفريل الجاري و ذلك خلال زيارته لهذه المشاريع و يتعلق الأمر بـ 50 مسكن ترقوي مدعم ببلدية ابن باديس، 60 مسكن اجتماعي تساهمي بالمدينة الجديدة ماسينيسا بالخروب و 700 مسكن كناب إيمو بالمدينة الجديدة علي منجلي، هذا الأخير ستسلم المفاتيح للمكتتبين به تزامنا و الاحتفال بيوم العلم 16 أفريل 2017 .  

و اضاف الوالي في تصريح لوسائل الاعلام ، ان المتابعة اليومية لمختلف الورشات السكنية مكنت من تسريع وتيرة الانجاز و اعادة بعث العديد منها  و التكفل بمختلف الشبكات و تدعيم الورشات ماديا و باليد العاملة، ما مكن من وضع رزنامة لتوزيع  برنامج هام للسكن بالولاية أهمها حصة  10 الاف و 600 سكن اجتماعي ستوزع على مستحقيها خلال السنة الجارية  .

بالنسبة لمشروع 160  مسكن  كناب ايمو بماسينيسا ببلدية الخروب و الذي كان ضمن برنامج الزيارة،  قرر السيد الوالي وضع تمويل مشترك لمشروع التهيئة الخارجية الذي لم ينطلق بعد و ذلك عن طريق تكفل الشركة المنجزة بشبكات الغاز، الكهرباء ، المياه و قنوات الصرف الصحي فيما سيتم التكفل محليا بتهيئة الساحات الخارجية ليسلم المشروع خلال 3 أشهر.

أما فيما يخص برنامج 850 مسكن كناب ايمو بعلي منجلي، صرح الوالي ان منح تأشيرة الصفقة على مستوى اللجنة القطاعية بوزارة المالية سيكون اليوم مضيفا أن المقاولة المعينة لإنجاز التهيئة الخارجية للموقع مؤهلة و ستتكفل بإتمام الأشغال في ظرف لا يتعدى 4 اشهر ليسلم المشروع بعدها للمكتتبين .

بخصوص الحي الفوضوي جعفارو الواقع ببلدية ابن باديس و الذي كان محل انشغالات السكان خلال الزيارة، اتخذ الوالي قرارا للتكفل بالحي عن طريق رصد الغلاف المالي الضروري لعملية تحويل مختلف الشبكات بهذا الحي الذي  يتطلب اعادة تهيئة و استرجاع لبعض الوعاءات العقارية للمستفيدين من السكن الاجتماعي ، مع اعداد رخصة التجزئة لتسريح اعانات السكن الريفي لفائدة قاطني هذا الحي .

 و بالنسبة لتسوية الوضعية العقارية للسكنات، كلف السيد الوالي الوكالة العقارية للولاية بالملف كونه يندرج في اطار الأمر الصادر سنة 1997 الذي يسمح بالتسوية مجانا لصالح البلدية التي بدورها ستتنازل لأصحاب السكنات عن هذه العقارات بمبالغ رمزية.

                                                                                     خلية الاتصال

ضبط الاستعدادات الخاصة بشهر رمضان و موسم الاصطياف 2017

عقد بمقر الديوان نهار أمس اجتماع مجلس الولاية برئاسة السيد الوالي و حضور رئيس المجلس الشعبي الولائي، الأمين العام للولاية، رؤساء الدوائر و البلديات، مدراء الجهاز التنفيذي و مختلف الفاعلين،  تم خلاله  ضبط  مختلف الاستعدادات الخاصة بشهر رمضان و موسم الاصطياف لسنة 2017 مع دراسة  مدى تقدم عمليات التحضير خاصة لشهر رمضان الكريم الذي يتزامن هذا العام مع امتحانات نهاية السنة و موسم الاصطياف، حيث طلب الوالي من أعضاء الجهاز التنفيذي و مختلف الهيئات الفاعلة بضرورة  التكفل بكافة الجوانب لضمان احسن الظروف لهذه المواعيد .

 و أكد والي الولاية السيد كمال عباس خلال اللقاء، على ضرورة الانتهاء من الاجراءات القانونية الخاصة بقفة رمضان و مطاعم الرحمة ، و الممولة من قبل ميزانية الولاية، وزارة التضامن و ميزانية البلديات .

حيث بلغت الميزانية المرصودة من قبل الولاية لعملية التضامن خلال شهر رمضان 30 مليون دينار، موزعة على كامل بلديات الولاية حسب تعداد المعوزين زيادة على الأغلفة المالية المرصودة من قبل البلديات و اعانة وزارة التضامن الوطني المقدرة هذا العام بـ 18 مليون دينار .

بالنسبة لعدد العائلات المعوزة المحصية بالولاية و المعنية بقفة رمضان هذه السنة  فقد بلغت 30.219 عائلة  حسب الأرقام المقدمة من قبل رؤساء الدوائر موزعة كما يلي / بلدية زيغود يوسف 1200 عائلة، بني حميدان1224، ابن زياد 1300، مسعود بوجريو 1000 عائلة، حامة بوزيان 3 الاف، ديدوش مراد 2500 ، عين عبيد 2015، ابن زياد 1800 ، قسنطينة 6 الاف ، الخروب 6 الاف ، عين سمارة 1680 ، أولاد رحمون 2500 .

اضافة الى تخصيص حوالي 33 مائدة رمضانية للمحتاجين و المعوزين و عابري السبيل عبر بلديات الولاية  .

كما و أعطى الوالي موافقته على منح رخصة من أجل جمع التبرعات عبر مساجد الولاية لصالح الهلال الأحمر الجزائري لتدعيم العمل التضامني خلال شهر رمضان . 

و قد طلب الوالي من الإدارة المحلية بصب اعانات الولاية في حساب البلديات قبل نهاية الشهر الجاري، كما اكد على رؤساء البلديات تحت اشراف رؤساء الدوائر بمراعاة الواقعية في اعداد  البطاقية الولائية للحالة الاجتماعية و تحضيرها بالتنسيق مع  مديرية النشاط الاجتماعي ، لجنة النشاط الاجتماعي بالبلديات مع الاعتماد على البطاقيات المعتمدة على غرار بطاقية المعوز،  بطاقية زكاة القوت و بطاقية المنحة المدرسية و العمل على انشاء بطاقية موحدة للمعوزين بولاية قسنطينة .

كما و طلب من مديرة النشاط الاجتماعي بالتنسيق الكامل مع الهلال الأحمر الجزائري و العمل سويا للإنجاح العمل التضامني خاصة خلال الشهر الفضيل، و كذا عقد اجتماعات على مستوى البلديات بمعية الهلال الاحمر الجزائري و مديرية النشاط الاجتماعي و المحسنين لتفعيل العمل الخيري على مستوى الولاية .

هذا و توجه الوالي لمختلف المديريات من أجل ضبط الترتيبات اللازمة على غرار مديرية التجارة  حيث وجه تعليمات من أجل تجنيد أعوان الرقابة للمرافقة و التدخل بالأسواق الاسبوعية و الأماكن المرخصة للبيع خلال شهر رمضان  مع انشاء لجنة مشتركة بين مديرية التجارة و مديرية المصالح الفلاحية لقمع الذبح العشوائي و تسويق اللحوم غير المراقبة مع تحسين وضعية النظافة على مستوى المذابح الشرعية و اعادة النظر في ساعات دوام البياطرة.

من جهته مدير التجارة أكد أن مصالحه ستجند 166 عون ما يعادل 83 فرقة في مجال حماية المستهلك و في الجانب الرقابي و التموين مع تنظيم أسواق رمضانية تحت شعار " لنستهلك جزائري" حيث طلب الوالي من رؤساء الدوائر باقتراح أماكن و أسواق جوارية ليكون سوق رمضاني بكل دائرة .

كما و وجه تعليمات لرؤساء الدوائر و البلديات لتفعيل عمل مكاتب حفظ الصحة التابعة للبلديات و التكامل مع الهيئات المعنية و ارسال تقارير دورية الى مصالحه عن العمل المنجز .

و طلب من مدير الشؤون الدينية بالتنسيق مع البلديات لتنظيف المساجد و مراقبة مكبرات الصوت و الأفرشة و غيرها من الاستعدادات الضرورية لضمان راحة المصلين خلال الشهر، من جهته مديرية الشؤون الدينية اعطى حوصلة عن برنامج المديرية خلال شهر رمضان منها تنظيم  11 مائد للإفطار من قبل مجلس سبل الخيرات عن طريق تبرعات المحسنين  و توزيع حوالي 20 الف قفة على المعوزين .

المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي وجه تعليمات للمؤسسات العمومية البلدية و الولائية  من أجل التكفل الأحسن بنظافة المحيط و الإنارة العمومية و المساحات الخضراء و مضاعفة المجهودات و المواظبة للحصول على احسن النتائج  مع التوجه الى الأحياء الشعبية و داخل المدينة و عدم الاقتصار على المسالك و المحاور الرئيسية للولاية.

 كما و طلب من رؤساء الدوائر و البلديات باتخاذ الاجراءات اللازمة لإطلاق المشاريع المسجلة في اطار مخطط التنمية البلدية و اعلام المواطنين بهذه العمليات الجوارية خاصة و أنها تمس الحياة اليومية للمواطن ، مضيفا أن التنمية على مستوى الولاية لم تتوقف خاصة بالنسبة للمشاريع التي تهدف الى تحسين الاطار المعيشي للساكنة ، حيث اكد ان عدد مشاريع التنمية البلدية المسجلة هذه السنة بلغ ثلاث أضعاف المشاريع المسجلة مقارنة بالعام الفارط  .

بالنسبة للنقل طالب الوالي مدير النقل بإعادة النظر في مخطط النقل بالولاية ليتناسب مع الشهر الفضيل خاصة على مستوى وسائل النقل العمومي كالترام واي كما و أمر  محافظ الغابات بإطلاق عملية لتنظيف غابة جبل الوحش .

و في نهاية الاجتماع اكد الوالي على ضرورة العمل على تجنيد كافة الامكانات  ليمر الموعد الانتخابي القادم في امان، طمأنينة و هدوء و التكفل بمراكز التصويت عبر البلديات بإتمام الأشغال الجارية و صيانة ما يجب من انارة، نظافة و غيرها مع تحسين اداء الخدمة العمومية عبر مختلف الإدارات و الهيئات العمومية .

                                                                                                                          خلية الاتصال