آخر الأخبار

تسجيل الدخول

NEWS

أشاد بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن و الرقي به

  

 

هنأ والي ولاية قسنطينة السيد كمال عباس المرأة الجزائرية عموما و القسنطينية بصفة خاصة بهذا اليوم الذي قال بأنه يأتي في ظل افتكاك المرأة الجزائرية لكامل حقوقها السياسية بفضل الإصلاحات التي أقرها فخامة رئيس الجمهورية و ضمنت للمرأة مكانة هامة بجانب أخيها الرجل ، فعززت تواجدها  في كل المراتب السياسية و المناصب السامية ، الإدارية ، القضائية بمصالح الأمن و الجيش الوطني و في كل المجالات ما جعل من الجزائر بلدا رائدا في مجال تعزيز حقوق المرأة  .

و ثمن الوالي خلال مشاركته لإطارات و موظفات الولاية الاحتفال بيومهن العالمي،  دور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن و الرقي به و التكفل بانشغالات المواطنين على أحسن وجه، معتبرا أنهن عماد الإدارة حيث تمثل المرأة حوالي 60 بالمائة من إطاراتها و أعوانها. كما و أشاد بإتقانها و قدرتها على معالجة أي ملف على أحسن ما يرام خاصة الملفات الشائكة منها.

     

و ذكر بكل الخطوات التي خطتها المرأة الجزائرية على مر العصور و كيف أثبتت جدارتها في كل المراحل مثلما هو الحال أثناء الثورة التحريرية المجيدة ، أين وقفت جنبا إلى جنب مع الرجل متمسكة بتحرير الوطن من الاستعمار الغاشم و الدفاع عن كرامته ، موجها تحية للمجاهدات و المناضلات و شهيدات الوطن اللاتي افنين أعمارهن  في خدمة البلاد . لتواصل المرأة بعد الاستقلال مساهمتها الفعالة في معركة البناء و التشييد.

و قد أشرف المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي رفقة السلطات المحلية على تكريم عدد من موظفات الولاية بمقر الولاية بحي الدقسي ، و مجموعة من الإطارات من مختلف الميادين خلال حفل أقيم بالمناسبة بقصر الثقافة محمد العيد آل خليفة ، ليزور بعدها المعرض المنظم بدار الثقافة مالك حداد أين طاف بمختلف الأجنحة التي احتضنت إبداعات المرأة في مجالات الحرف و الصناعات التقليدية .

 

خلية الاتصال

تدشين عدة مرافق شرطية بقسنطينة تعزيزا للتغطية الأمنية التي بلغت شرطي لكل 280 مواطن     

       

أكد مراقب الشرطة مدير الأمن العمومي عيسى نايلي أن التغطية الشرطية بعاصمة الشرق الجزائري التي تحظى باهتمام السلطات على مختلف المستويات قد بلغت شرطي لكل 280 مواطن ،ما يعد نسبة مهمة مقارنة مع الولايات الكبرى  كما اعتبر أن احباط العمل الارهابي الذي استهدف مقر الأمن الحضري الثالث عشر بباب القنطرة دليل على يقظة و احترافية  عناصر الشرطة مؤكدا أن المخططات الأمنية الموضوعة تخضع للدراسات التحليلية و المعلوماتية التي تتميز بها المصالح الأمنية و لا تخضع للظرفية .

 و قد أشرف مدير الأمن العمومي رفقة مراقب الشرطة مدير الادارة العامة سيفي محمد النوي و السلطات المحلية للولاية على رأسها والي الولاية  السيد كمال عباس على تدشين كل من مقر الأمن الحضري الخارجي الرابع و الأمن الحضري الخارجي الثالث بالمدينة الجديدة علي منجلي  و مقر الكتيبة الثانية للتدخل السريع بقسنطينة بحي 1100 مسكن و المصلحة الولائية للاستعلامات العامة بقسنطينة الكائنة بالمنطقة الصناعية بالما و كذا المصلحة الجهوية للمالية و التجهيز بحي الصنوبر و التي تعد اضافة هامة في تعزيز قدرات التدخل اللوجستية بالشرق.

    

في هذا المجال أكد مدير الادارة العامة أن الدعم اللوجستيكي و الامداد يدخل ضمن العمل التكميلي  لمصالح الأمن التي اتخذت الشعار الداخلي "رجل الامداد في خدمة الشرطة "  حيث تم الاعتماد  على ورشات داخلية لصناعة الألبسة و تحضير الوجبات الفردية  لتلبية الحاجيات اللازمة لرجال الشرطة و التقليص من النفقات مع الشركات الخارجية  و ذلك في اطار سياسة ترشيد النفقات العمومية و استقلالية مصالح الأمن الوطني .

المرافق الشرطية الجديدة تأتي تنفيذا لمخطط المديرية العامة للأمن الوطني الخاص بتحديث و عصرنة مؤسساتها الأمنية بهدف ضمان تغطية أمنية أفضل للمواطن و الحفاظ على أمنه و ممتلكاته،  كما و  تشكل اضافة ايجابية لمجمل الهياكل المتوفرة خاصة على مستوى المدينة الجديدة علي منجلي التي ستعرف فرقا ملحوظا في انتشار العناصر الأمنية و ارتياحا لدى السكان عن طريق التقرب من المواطن باعتباره شريك أساسي في المعادلة الأمنية .

كما ستعزز هذه المرافق الجديدة التدخل الأولي لحفظ النظام و المداهمات عبر الاحياء للقضاء على كل أشكال الانحراف و العنف الحضري  تطبيقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية في اطار تحقيق دولة القانون .

هذا و تم تكريم عناصر الشرطة العاملين بمقر الأمن الحضري الثالث عشر من قبل مدير الأمن العمومي و مدير الادارة العامة ممثلين عن المدير العام للأمن الوطني بحضور المفتش الجهوي للشرطة ، والي الولاية  و مدير الأمن الولائي وجمع من اطرات و اعوان الشرطة  و ذلك عرفانا و تقديرا لما قاموا به من خلال تصديهم للعملية الارهابية و حماية المواطنين .

 تم ذلك على مستوى  قاعة الاجتماعات للمصلحة الجهوية للمالية و التجهيز و يتعلق الامر بـ محافظ الشرطة لبارود محمد رضا، ملازم أول للشرطة صغيري رمزي، حافظ أول للشرطة عويش احسن، حافظ الشرطة بوعبيد محمد ، عون الشرطة رحال عبد السلام، عون الشرطة سعدالي جبير ، عون الشرطة برحال محمد الصالح و عون الشرطة خميس فاتح .

         

خلية الاتصال 

لجنة مختلطة لتحسين الخدمة العمومية بالمؤسسات  الاستشفائية

أعلن والي ولاية قسنطينة السيد كمال عباس عن تكليف لجنة تفتيش مختلطة تتكون من مفتشية الولاية و مفتشية الصحة لمراقبة وضعية النظافة و ظروف الاستقبال بالمؤسسات الصحية عبر الولاية حيث ستتولى خلال أيام مهمة رفع النقائص المسجلة و التكفل بها لتحسين الخدمة العمومية في هذا القطاع الحساس،  جاء  ذلك خلال لقاء عقده السيد الوالي مع مدير الصحة و مدراء المؤسسات العمومية للصحة الجوارية و مستشفيات الولاية بمقر الديوان .

و اضاف الوالي ان اللجنة المعنية ستكلف بمساعدة المسؤولين عن هذه المؤسسات الصحية و تنبيههم الى النقائص كمرحلة اولى ، على ان تتخذ الاجراءات اللازمة في حال عدم تسجيل اي تحسن في ظروف التكفل بالمريض حيث اكدت مختلف التقارير الواردة الى مصالحه غياب النظافة و ضعف الاستقبال سواء التقارير مديرية الصحة، هياكل الدولة أو تبليغات  المواطنين . و اعتبر أن الوضعية المسجلة لا تعود الى نقص في الإمكانات المادية بقدر ما تنم عن عدم تطبيق للتعليمات من قبل الأعوان و العمال حيث طلب الوالي من مدراء مختلف المؤسسات الصحية بالسهر على متابعة تطبيق التعليمات اللازمة و اتخاذ الاجراءات فورية  للتكفل بالوضعية بصفة فعالة .

كما تحدث الوالي عن مشكل الانارة الداخلية بالمؤسسات الاستشفائية و كذا تدهور وضعية المساحات الخضراء داعيا المدراء المعنيون الى التكفل بها ، مع خلق قنوات اتصال و ميكانزمات فعالة للاطلاع على وضعية مؤسساتهم و التدخل في الوقت المناسب كما اكد على ضرورة  التنسيق بين المؤسسات الصحية و التضامن فيما بينها .

و وجه الوالي تعليمات لمدير الصحة من أجل اعداد  تقرير عن وضعية قاعات العلاج المتواجدة عبر تراب ولاية قسنطينة و النقائص المسجلة مثل تسربات المياه، مشاكل الغاز و الكهرباء، الكتامة مع احصاء غير المستغلة منها قصد التكفل بها و تحسين الوضعية على مستواها بتخصيص غلاف مالي لتهيئتها و اعادة تأهيلها . 

من جهتهم مدراء المؤسسات الصحية، تطرقوا خلال اللقاء الى النقائص و المشاكل المطروحة على غرار الضغط الذي تشهده  المؤسسة الاستشفائية للتوليد و أمراض النساء بسيدي مبروك التي تتسع لـ 75 سرير و مصلحة التوليد بالمستشفى الجامعي ابن باديس التي بها 180 سرير و تستقبل يوميا ازيد من 237 حالة ولادة حيث ذكر مدير المستشفى ان 80 بالمائة من الوافدات للمصلحة من خارج الولاية و ذات الشيء بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في أمراض الكلى و المسالك البولية بالدقسي التي تعاني من ارسال الحالات المستعجلة من مختلف ولايات الشرق رغم توفر الاخصائيين بهذه الولايات.

السيد الوالي طلب من مدير الصحة تنظيم لقاء جهوي مع مختلف مدراء الصحة و المؤسسات الاستشفائية بالناحية الشرقية للوطن  للتكفل بالمشاكل المطروحة بصفة مستعجلة.

كما تم رفع مشاكل تتعلق بنقص بعض الأطباء الاخصائيين بعدد من المؤسسات الصحية و كذا أعوان الأمن حيث سيتم الاتصال برئيس أمن الولاية لتدعيمها على غرار مستشفى علي منجلي و الجهة العليا للمستشفى الجامعي ابن باديس.

بالنسبة لمشكل الانزلاق الذي يعاني منه مستشفى الدكتور حفيظ بوجمعة المعروف بمستشفى البير ، كلف المسؤول الاول عن الجهاز التنفيذي مدير الأشغال العمومية بصفة مستعجلة لمعاينة وضعية الطريق و تحضير دراسة جيوتقنية لكل منطقة المنية لإيجاد حل في اقرب الآجال لهذه الظاهرة .

أما فيما يخص مشكل نقص المعدات الطبية مثلما هو الأمر بمستشفى ديدوش مراد طلب الوالي من مدير المستشفى بتحضير محضر ترتب به الأولويات لاقتناء المعدات الضرورية حسب الغلاف المالي المتوفر، أما بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في أمراض القلب الذي تحتاج المعدات بها الى تحديث خاصة و أن المؤسسة تعد رائدة في الاختصاص، طلب الوالي من مدير الصحة إطلاق مناقصة لتجديدها .

خلية الاتصال        

   

الانخفاض الملموس في عدد المسجلين بالقوائم الانتخابية دليل على التوجه نحو انتخابات جادة

اكد السيد عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة لمراقبة الانتخابات  صباح اليوم خلال زيارته لمقر المداومة الولائية لمراقبة الانتخابات بقسنطينة  و الكائن بالمركز الدولي للصحافة بشارع زيغود يوسف ان ذلك يدخل ضمن الزيارات الميدانية  التي تقوم بها الهيئة عبر ولايات الوطن للاطلاع عن كثب على ظروف عمل الهيئات الولائية بالمداومات وتوحيد التصور والرؤى للذهاب الى انتخابات نظيفة وشفافة ، حيث تم تنصيب 52 مداومة ،منها 48 موزعة عبر مختلف ولايات التراب الوطني او الدوائر الانتخابية فيما تم تنصيب 4 مداومات خارج الوطن للتكفل بانتخاب الجالية الجزائرية بالخارج و هي مداومة بالولايات المتحدة الامريكية واخرى بتونس ومداومتين اثنتين بفرنسا، مضيفا ان الغرض من ذلك هو الشروع في المهام الموكلة للهيئة والتي تنطلق قبل الاستحقاقات الانتخابية وترافقها  الى ما بعد الاقتراع.

ولقد طمان رئيس اول هيئة دائمة للانتخابات في الجزائر ان الهيئات تم تنصيبها في وقت قياسي وان عملها يجري في ظروف حسنة و نشاطها في هذه المرحلة يتعلق بمراقبة عملية سحب استمارات الترشح التي لاتزال متواصلة وكذلك مراجعة القوائم الانتخابية التي قامت بها الادارة اذ سخرت وسائل تكنولوجية كبيرة وظفتها في عملية تطهير القوائم الانتخابية .

 و نوه السيد عبد الوهاب دربال في هذا الجانب بالمجهودات التي تبذلها الادارة من اجل اضفاء الشفافية والنزاهة على التشريعيات المقبلة ،مضيفا ان الانخفاض الملموس في عدد المسجلين في قوائم الهيئة الناخبة  دليل على  التوجه نحو انتخابات جادة وقدم شكره لوزارة الداخلية والولاة والاعوان الادارة الذين يسهرون على السير الحسن و التنظيم المحكم للانتخابات طبقا لقوانين الجمهورية.

واجابة عن اسئلة طرحها اعلاميون بقسنطينة  تناولت كيفية عمل الهيئة  وعن دور الاعلام فيه اوضح نفس المصدر انه اضافة الى نص الدستور ،تدعمت صلاحيات  الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات بقانون عضوي اغلب مضمونه صلاحيات تعمل بها الهيئة عندما تتلقى اخطارا وان للإعلام  دور أساسي في ادارة وتكوين الراي العام وفي العملية الاتصالية ولقاءه مع لجنة الضبط السمعي البصري يعد لقاءا تشاوريا.

وللتذكير فان الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات اقرها فخامة رئيس الجمهورية  في اطار جملة الورشات المتعلقة بالإصلاحات التي شهدتها العديد من القطاعات بالوطن واعلن عن انشائها في 6 مارس 2016 .

 

خلية الاتصال

            

الوالي يدعو المتعاملين الاقتصاديين للرفع من مناصب التمهين الممنوحة

 

أشرف والي ولاية قسنطينة السيد كمال عباس على الافتتاح الرسمي لموسم التكوين و التعليم المهنيين دورة فيفري 2017 بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني عبد الحق بن حمودة بحضور رئيس المجلس الشعبي الولائي اطارات الولاية و اطارات مركزيين من الوزارة الوصية .

و دعا المسؤول الأول عن الولاية في كلمته كل شركاء قطاع التكوين المهني لاسيما المتعاملين الاقتصاديين لفتح مناصب التمهين و الرفع من عددها للتمكن من شغل هذه المناصب بكل الوحدات الانتاجية سواء صناعية، سياحية، خدماتية و فلاحية .

كما دعا الى تشجيع التكوين في تخصصات المهن اليدوية و فتح الفروع المنتدبة على مستوى ولاية قسنطينة على غرار باقي ولايات الوطن ، نظرا للاحتياجات الكبيرة المعبر عنها خاصة في مجالات البناء، الري و الفلاحة حيث تعرف السوق الوطنية طلبات ملحة في هذه المجالات التي تعد من الركائز المهمة للنهوض بالاقتصاد الوطني .

و وصف السيد الوالي الدورة الحالية بالمميزة نظرا لفتح تخصصات جديدة ما يعد فرصة لاستقطاب الشباب و الشابات للتسلح بالتكوين المتخصص الذي يفتح لهم افاق جديدة في الحياة المهنية ما يسمح بالتمكن من الرفع من قدرات الانتاج .

 

 

و يحتوي قطاع التكوين المهني بولاية قسنطينة على 21 مؤسسة تكوينية منها ثلاث معاهد وطنية متخصصة في التكوين المهني، 17 مركز للتكوين المهني و التمهين و معهد للتعليم المهني، بطاقة استيعابية تصل الى 7000 مقعد بيداغوجي توفر تكوينا في مختلف الأنماط يقدر عددها بـ 110 عبر17 شعبة مهنية ، كما يتوفر القطاع على 16 مؤسسة خاصة معتمدة .    

و قد عرفت دورة فيفري تسجيل 4382 متربص في كل الفروع منها 880 في نمط التكوين عن طريق الاتفاقيات بمختلف المؤسسات ، التكوين الإقامي بلغ عدد المدمجين 486 مدمج من بين 689 مترشح حيث كانت التغطية كاملة في المستويات 3،2و 4 بينما سجل نقص في عدد المناصب بالمستوى 05 ، و هنا دعا الوالي الى الرفع من قدرات الاستيعاب بالفروع المطلوبة للاستجابة لكل الطلبات .

أما بالتكوين عن طريق التمهين فالتسجيلات مستمرة، حيث بلغ عدد العقود المصادق عليها من كل الاطراف المعنية 1872 و 332 قيد المصادقة .

هذا و بلغ عدد خريجي قطاع التكوين المهني المتكفل بهم خلال سنة 2016 من قبل الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب بقسنطينة ، 430 مشروع مول منها 340 مشروع ، و بالقطاع الفلاحي بالشراكة مع غرفة الفلاحة للولاية بلغ تعداد المتكونين 363 في الفترة الممتدة بين 24 نوفمبر 2016 الى غاية 20 فيفري 2017 .

كما و كشف السيد الوالي عن فتح كل من المعهد المتخصص في المهن الفندقية و مركز التكوين المهني بالمدينة الجديدة علي منجلي خلال الموسم المقبل مما سيرفع من قدرة الاستيعاب و يضيف تخصصات جديدة لقطاع التكوين بالولاية .

و خلال جولته بمختلف وحدات المعهد، أكد على ضرورة مرافقة المتكونين خاصة بعد اعادة اطلاق التكوين المنتج المقرر بتاريخ 16 افريل المقبل عن طريق إبرام اتفاقيات مع بعض الهيئات العمومية للحصول على طلبيات من المنتوج المصنع بمعاهد التكوين المهني .

 

خلية الاتصال